اليونيسيف تقبل التبرعات من خلال العملة المشفرة
بتوقيت بيروت -

أعلنت وكالة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف Unicef عن طريقة جديدة للتبرع، حيث تقبل الوكالة الآن وتتبرع بالتبرعات من خلال العملة المشفرة.

ويسمح صندوق اليونيسيف للعملة المشفرة – الذي تم إنشاؤه حديثًا – للوكالة بتلقي وحفظ وصرف التبرعات بالعملات الرقمية بيتكوين وإثير.

وتعد اليونيسف وكالة إنسانية وإنمائية عالمية تركز على حقوق الطفل، وبالرغم من أنها وكالة الأمم المتحدة للطفولة، إلا أن اليونيسف لا تمولها الأمم المتحدة، بل تحصل على المساعدة من التبرعات الطوعية.

وقالت اليونيسيف: إنها ستستخدم العملات المشفرة لتمويل تكنولوجيا مفتوحة المصدر لصالح الأطفال والشباب في جميع أنحاء العالم.

فيما قالت هنريتا فور Henrietta Fore، المديرة التنفيذية لليونيسيف: هذا مشروع جديد ومثير لليونيسيف، وإذا كانت الاقتصادات والعملات الرقمية لديها القدرة على تشكيل حياة الأجيال القادمة، فمن المهم أن نستكشف الفرص التي توفرها، ولهذا السبب فإن إنشاء صندوقنا للعملة المشفرة هو خطوة مهمة في العمل الإنساني والتنموي.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وأوضحت الوكالة الأممية أن المساهمات الموجودة في الصندوق ستظل كعملة مشفرة، وتمنح بالعملة المشفرة نفسها، وأن معظم المشاريع الأولية الممولة بهذه الطريقة ستكون قصيرة الأجل، وذلك في سبيل تقليل المخاطر الناجمة عن تقلب سعر العملات.

ومن المفترض أن تقدم مؤسسة إيثيريوم Ethereum، وهي مؤسسة سويسرية غير ربحية أطلقت منصتها كمبادرة تمولها الجماهير في أواخر عام 2014، أول مساهمة وتبرع للصندوق.

وقالت آية مياغوشي Aya Miyaguchi، المديرة التنفيذية لمؤسسة إيثيريوم Ethereum: إن المؤسسة متحمسة لإظهار قوة ما يمكن أن تفعله تكنولوجيا إيثيريوم والبلوك تشين للمجتمعات في جميع أنحاء العالم بالتعاون مع اليونيسيف.

وأضافت “نحن نهدف إلى دعم البحث والتطوير في منصة إيثيريوم، وتنمية مجتمع أولئك الذين يستفيدون من التكنولوجيا التي ستحسن حياة عدد لا يحصى من الأشخاص والصناعات في السنوات القادمة”.

وتستفيد ثلاث منح من التبرع المقدم من مؤسسة إيثيريوم إلى صندوق الوكالة الأممية ​للابتكار، بالإضافة إلى مشروع تنسقه مبادرة GIGA لربط المدارس في جميع أنحاء العالم بالإنترنت.

وتنضم اليونيسف إلى عدد من وكالات الإغاثة التي بدأت في قبول التبرعات بالعملات الافتراضية، بما في ذلك الصليب الأحمر الأمريكي؛ وبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، حيث تسهل العملات المشفرة عملية تتبع التبرعات، كما أنها تتمتع بالقدرة على السماح للمانحين برؤية كيفية استخدام أموالهم.

مصدر الخبر
المقال نشر تلقائيا من مصدره الأصلي و موقعنا لا يتبنى المحتوى أو الرأي



إقرأ المزيد