فرانس فوتبول تختار ريال مدريد أفضل فريق في التاريخ
سبورت 360 -
ياهوو

موقع سبورت 360 – حظ عاثر يواجه فريق نادي باريس سان جيرمان الفرنسي قبل استئناف مشواره في دوري أبطال أوروبا.

وتتجه أنظار عشاق الكرة الأوروبية إلى ملعب أولد ترافورد مساء الثلاثاء المقبل لمتابعة معركة النادي الباريسي ضد مانشستر يونايتد الإنجليزي في مدينة مانشستر، لحساب ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة التشامبيونزليج.

ويدخل فريق ملعب حديقة الأمراء المباراة المرتقبة منقوصاً من 3 لاعبين في غاية الأهمية في تشكيلته الرئيسية: نيمار دا سيلفا، إدينسون كافاني وتوماس مونييه.

وتعرض اللاعب البرازيلي البالغ من العمر 26 عاماً للإصابة خلال مباراة ستراسبورج في يناير الماضي، وما زال من غير المعروف موعد عودته إلى تشكيلة فريق العاصمة الفرنسية.

في حين أكد سان جيرمان اليوم بشكل رسمي غياب كافاني عن لقاء الذهاب ضد اليونايتد، مما يعني تعقد الأمور أكثر على المدير الفني الألماني توماس توخيل !.

لا أحد يتمنى أن يكون في موقف المدرب السابق لبوروسيا دورتموند الألماني، خصوصاً أنه يواجه نسخة مختلفة الآن من أحمر مانشستر، بعد النتائج الإيجابية والانتصارات المتتالية التي حققها الفريق منذ ديسمبر الماضي مع تولي المدرب النرويجي الشاب أولي جنار سولشاير مقاليد الأمور الفنية في النادي العريق.

بعض المدربين يميلون إلى تقسيم المباريات، بمعنى أن يلعب باستراتيجية معينة في الشوط الأول، ثم يغير النهج في الفترة الثانية، وبينما يعتبر البعض المواجهات الإقصائية من دورين: ذهاب وإياب، هي بمثابة مباراة من شوطين، فقد يقرر توخيل تقسيم المواجهة مع اليونايتد بهذا الشكل، بمعنى أن يحاول الخروج بأقل الخسائر من مباراة أولد ترافورد، من خلال اللعب بأسلوب دفاعي بغية تضييق المساحات على بول بوجبا ورفاقه وعدم تلقي الأهداف، أو على الأقل تلقي هدف وحيد، على أن يعمل من أجل التغلب على هذا التأخر في النتيجة في مباراة العودة بباريس.

المهمة شاقة بكل تأكيد على سان جيرمان في غياب أبرز نجومه، ولكن الأمر يتطلب الكثير من العمل والتحلي بشخصية الكبار، كتلك التي ظهر بها باريس في موقعة ليفربول الإنجليزي في دور المجموعات واستطاع تحقيق الانتصار حينها على رجال المدرب يورجن كلوب.