الفقر يجبر مصريا على قتل أبنائه الثلاثة والانتحار
الخليج الجديد -

الفقر يجبر مصريا على قتل أبنائه الثلاثة والانتحار

اضطر عاطل مصري لقتل أبنائه الثلاثة، والانتحار تحت وطأة الفقر والاحتياج، وذلك بإلقاء نفسه في نهر النيل، بعدما ألقى أبناءه الثلاثة، حيث عُثر على جثته وجثماني ابنه وابنته في مياه النيل.

وكشف تفاصيل الحادث المأساوي، عثور أجهزة الأمن المصرية على جثة المنتحر وأحد أبنائه في مياه النيل ببمنطقة إمبابة بالجيزة غرب القاهرة، بينما عثرت على جثة ابنته بكامل ملابسها أسفل كوبري الساحل بالقاهرة، وكثفت قوات الأمن جهودها للعثور على جثة الابن الثالث.

ورغم أن بطاقة المتوفى تشير إلى أنه يعمل حدادا، فإن شقيقه الذي تعرف على جثته وجثماني ابنيه، أدلى بتفاصيل عن حياة أخيه، بينها أن زوجته هجرت منزل الزوجية منذ عدة سنوات، وأقامت دعوى خلع ضد زوجها بسبب مكوثه في المنزل إثر إصابته بعجز بسبب العمل.

العجز الذي أقعده عن العمل، دفع الأب إلى اقتراض الأموال، حيث أكد صديق الزوج المنتحر، خلال التحقيقات، أن الحداد المنتحر مدين له بمبلغ من المال، وقال "قبل الحادثة قالي لو معرفتش أديلك فلوسك في الدنيا هقابلك في الآخرة واديهالك".

وتعد واقعة الانتحار الأخيرة أحدث حلقات سلسلة حوادث قتل انتحار الأبناء في مصر خلال عام 2018، والتي تكررت عدة مرات على مدار العام في أماكن ومناطق ومحافظات مختلفة، وذلك لأسباب يدور معظمها حول الفقر والعجز عن أداء متطلبات المعيشة.

وتراجعت قدرة المصريين المعيشية بشكل كبير منذ قرار تحرير سعر صرف العملة المحلية (تعويم الجنيه) في نوفمبر/تشرين الثاني 2016، وهو ما أدى لتهاوي قيمة الجنيه أمام الدولار وتراجع قدرته الشرائية، وتضخم الأسعار بشكل غير مسبوق، وهي الزيادات التي لم تقابلها زيادات في المرتبات.

وبالتزامن مع ذلك، قلصت الحكومة المصرية الدعم، وخاصة في مجال الطاقة، ورفعت أسعار المواصلات بشكل كبير، بالإضافة إلى المياه والكهرباء والمحروقات، وهو ما أطلق موجة زيادات في الأسعار وأضعف قدرة المواطنين على الحفاظ على مستواهم المعيشي.



إقرأ المزيد