انخفاض القطاع العقاري بدبي 7% في أكبر تراجع منذ 2016
الخليج الجديد -

انخفاض القطاع العقاري بدبي 7% في أكبر تراجع منذ 2016

انخفض مؤشر القطاع العقاري بسوق دبي المالي الأسبوع الماضي بـ 7%، وهو أكبر تراجع أسبوعي منذ مايو/أيار 2016.

وقالت وكالة "بلومبيرغ" إن أسهم دبي تقدم للمستثمرين معلومات عن حجم التحديات والمشاكل التي تواجه الصناعة العقارية المحلية.

وأضافت أن سهم شركة "إعمار للتطوير" هبط الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوى له على الإطلاق.

وأوقفت إعمار -أكبر شركة تطوير عقاري مدرجة في دبي- الأسبوع الماضي خطط بيع ديون جديدة مع زيادة أسعار الفائدة.

وذكرت الوكالة أن فائض المعروض من العقارات بدبي يمثل عبئا على الشركات العقارية وقطاع تطوير العقارات، في وقت تواجه المنطقة تراجعا بأسعار النفط.

وفي جلسة الخميس الماضي، هبط سهم إعمار العقارية 2.7%، وتراجع سهم إعمار للتطوير 3.7%، في حين نزل سهم داماك العقارية 3.8%.

وفي جلسة  الأحد، انخفض مؤشر سوق دبي بـ 0.5% عند 2530 نقطة بفعل هبوط سهم داماك العقارية 3.2%. وتضررت الشركة بشدة جراء تباطؤ قطاع العقارات في دبي.

وتشهد دولة الإمارات، ودبي جزء منها، أحدث تراجع في السوق العقارية بجانب مناطق أخرى من الشرق الأوسط، لأسباب على رأسها فائض المعروض، لكن قوة الدولار وانخفاض أسعار النفط أيضا هما من العوامل المساهمة.

ويرتبط الدرهم الإماراتي بالدولار، ما يزيد الأسعار في البلاد لحائزي العملات الأخرى، فيما يقود النفط بشكل رئيسي الثروة في المنطقة.

وكان محللون لدى "إس آند بي جلوبال" للتصنيف قالوا العام الماضي إن السوق قد تنخفض بما يتراوح بين 10 و15% في 2018 و2019 قبل أن تستقر في 2020 على أقرب تقدير.


 



إقرأ المزيد