5.3 مليار دولار فائضا بميزانية الكويت في 10 أشهر
الخليج الجديد -

5.3 مليار دولار فائضا بميزانية الكويت في 10 أشهر

حافظت الميزانية الكويتية، على تسجيلها للفوائض المالية للشهر العاشر على التوالي (يناير/كانون الأول الماضي) بالعام المالي الجاري (بدأ في مطلع أبريل/نيسان 2018)، وحققت فائضا بلغ 1.6 مليار دينار (5.3 مليار دولار).

وحسب بيانات صادرة عن وزارة المالية الكويتية، فإنه بعد استقطاع نسبة احتياطي الأجيال البالغة 10%، لينخفض 20.7% وبقيمة 415.9 مليون دينار عن الفائض المسجل بنهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، والبالغ ملياري دينار.

وأظهرت الإحصائية المتاحة على موقع وزارة المالية، مواصلة الإيرادات التي حققتها الكويت بنهاية الشهر الماضي، الارتفاع، بدعم كبير من استقرار أسعار النفط خلال الشهر الماضي، وهي المصدر الأساسي لإيرادات الميزانية، مع بدء سريان اتفاقية خفض الإنتاج النفطي، وفقا للاتفاق بين دول منظمة "أوبك" والمنتجين المستلقين من خارجها بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا مطلع العام الجاري.

وارتفعت الإيرادات بنهاية الشهر المنصرم 8.5% إلى 17 مليار دينار مقارنة بتسجيلها 15.68 مليار دينار بنهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، الذي تراوحت أسعار النفط خلاله بين 51.4 دولارا للبرميل في بداية الشهر و60.5 دولارا في ختامه.

في المقابل، بلغت المصروفات بالميزانية بنهاية الشهر الماضي 11.56 مليار دينار مقارنة بـ9.9 مليارات دينار بنهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، بزيادة 16.6%، وبقيمة 1.6 مليار دينار، وقد استحوذ الباب الأول بالميزانية على النصيب الأكبر من ارتفاع المصروفات الشهر الماضي بنحو 600 مليون دينار.

وذكرت أن فائض الميزانية بنهاية الشهر الماضي، جاء بعد استقطاع 1.7 مليار دينار لصالح احتياطي الأجيال القادمة، وهو أعلى بنسبة 8.5% من المبلغ المستقطع بنهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي البالغ 1.56 مليار دينار، لتسجل الموازنة خلال الأشهر الـ10 الأولى من العام المالي الحالي فائضا قبل الاستقطاع قدره 3.3 مليارات دينار، متراجعا 7.9% عن الفائض المسجل بنهاية ديسمبر/كانون الأول السابق له والبالغ 3.57 مليارات دينار.

وبنهاية 10 أشهر من العام المالي الجاري 2018/ 2019، لم تسجل موازنة الكويت أي عجز بل سجلت فوائض، بحسب الأشهر المعلن عنها من وزارة المالية.

وأظهرت الإحصائية أن قيمة الإيرادات النفطية للكويت ارتفعت خلال 10 أشهر من العام المالي الحالي 8.2% على أساس شهري لتبلغ 15.86 مليار دينار، بالمقارنة مع 14.65 مليار دينار بنهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وشكلت الإيرادات النفطية المحصلة نسبة إلى المقدرة نحو 119%، لتتخطى الإيرادات النفطية المحصلة للشهر الثاني على التوالي الإيرادات المقدرة في الميزانية الحالية والتي تقدر بـ13.32 مليار دينار.

كما سجلت الكويت إيرادات غير نفطية في الفترة من مطلع إبريل/نيسان 2018 وحتى نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، بقيمة 1.14 مليار دينار، تمثل 64.7% من المقدر تحقيقه عند 1.77 مليار دينار.

وتؤثر أسعار النفط بشكل كبير في الميزانية الكويتية، حيث سجلت فائضا كبيرا بلغ 2.2 مليار دينار خلال أول 6 أشهر من العام المالي 2019/2018، وذلك في أعقاب الارتفاعات الكبيرة لأسعار برميل النفط، والتي تخطت حاجز الـ80 دولارا للبرميل خلال سبتمبر/أيلول الماضي، على سبيل المثال.



إقرأ المزيد