انهيار حاد للعملة الإيرانية مع ترقب عقوبات جديدة
أمد للإعلام -

أمد/ طهران: مع اقتراب الاتحاد الأوروبي من وضع الحرس الثوري الإيراني على لائحة المنظمات الإرهابية، سجلت العملة الإيرانية (الريال)، يوم السبت، انهيارا في الأسواق الحرة، فيما ارتفعت أسعار الذهب في البلاد.

وذكرت مواقع متخصصة في بيع العملات الأجنبية في طهران، أن الدولار وباقي العملات الأجنبية سجلت ارتفاعا كبيرا، حيث تجاوز سعر الدولار الواحد 447 ألف ريال إيراني.

وبحسب موقع الصيرفة الإيرانية (صداقة)، فقد بلغ سعر الدولار الواحد 447 ألفا و500 ريال إيراني، فيما بلغت قيمة الجنيه الإسترليني 554 ألفا و400 ريال، ووصل سعر اليورو 486 ألفا و750 ريالا إيرانيا.

وهذا أعلى انهيار تسجله العملة الإيرانية منذ عام 1979 أمام الدولار الأمريكي.

وذكر موقع "التجارة نيوز" الإيراني أن "التجار المحترفين غير مستعدين لعرض دولاراتهم للبيع، مع زيادة التوترات الدولية"، مشيرا إلى أن "الرغبة زادت في شراء رأس المال والحفاظ عليه عبر اقتناء الدولار وباقي العملات الأجنبية".

وبحسب نشطاء السوق نقل عنهم الموقع الإيراني، فإن هذا الاتجاه سوف يشتد مع تزايد خطورة إدراج الحرس الثوري الإيراني في قائمة المنظمات الإرهابية في الاتحاد الأوروبي، وسيصل الدولار إلى آفاق جديدة.

وإلى جانب ارتفاع سعر الدولار، شهدت أسواق الذهب في إيران ارتفاعا، حيث بلغ غرام الذهب عيار 18 رقما قياسيا جديدا وتجاوز 20 مليون ريال.



إقرأ المزيد