أمين التعاون الخليجي: القمة المقبلة تناقش التكامل الدفاعي والاقتصادي
الخليج الجديد -

الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي "عبد اللطيف الزياني"

أمين التعاون الخليجي: القمة المقبلة تناقش التكامل الدفاعي والاقتصادي

قال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي "عبد اللطيف الزياني" إن القمة الخليجية المقبلة (9 ديسمبر/كانون الأول الجاري) ستناقش تحقيق التكامل بين دوله في المجالات السياسية والدفاعية والاقتصادية.

وقال الزياني إن قادة الدول سيبحثون بالقمة "عددا من الموضوعات المهمة في مسيرة العمل الخليجي المشترك، وما تم إنجازه في إطار تحقيق التكامل والتعاون، كما سينظرون في التقارير والتوصيات المرفوعة من قبل اللجان الوزارية المختصة والأمانة العامة"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)

ولم يذكر "الزياني" أسماء القادة الذين سيحضرون القمة المنتظرة، منوها فقط إلى تكليفه من قبل العاهل السعودي "سلمان بن عبد العزيز" بنقل الدعوة إلى قادة دول المجلس للمشاركة في اجتماع الدورة الـ39.

وفي وقت سابق تلقى أمير قطر "تميم بن حمد" رسالة من العاهل السعودي، نقلها "الزياني"، تتضمن دعوة لحضور أعمال القمة.

 وتعد رسالة الملك "سلمان" الأولى منه لأمير قطر، منذ بدء الأزمة الخليجية في 5 يونيو/حزيران 2017، عندما أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطعا شاملا للعلاقات مع الدوحة.

 

يأتي ذلك فيما شن وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي "أنور قرقاش"، هجوما حادا على قطر، متهما إياها بدعم التطرف والتدخل في قضايا استقرار المنطقة.

وقال "قرقاش" في تغريدة له على "تويتر"، "قمة مجلس التعاون في الرياض والرئاسة العمانية القادمة مؤشر أن مجلس التعاون ورغم أزمة قطر مستمر، نجاح المجلس الأساسي في جوانبه الاقتصادية وخلق سوق خليجي مشترك، والأزمة السياسية ستنتهي حين ينتهي سببها ألا وهو دعم قطر للتطرف والتدخل في قضايا استقرار المنطقة".

وجاء الهجوم الإماراتي على قطر عقب آخر مماثل من البحرين قبيل انعقاد القمة الخليجية.

 

ولم يصدر بعد أي تعليق قطري حول ما إذا كانت هناك نية لأمير البلاد في حضور القمة بنفسه، أم سيرسل من ينوب عنه.



إقرأ المزيد