رحالة إماراتي يجري من أبوظبي إلى مكة.. ما السبب؟
الخليج الجديد -

رحالة إماراتي يجري من أبوظبي إلى مكة.. ما السبب؟

قطع الرحالة الإماراتي "خالد جمال السويدي"، المدير التنفيذي بمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، مسافة 547 كيلومتراً في مبادرته للجري من أبوظبي إلى مكة المكرمة، وذلك بعد إتمام 10 أيام من انطلاقه في هذه المبادرة، التي بدأها يوم الجمعة، الأول من فبراير/شباط الجاري من أمام مسجد الشيخ زايد الكبير في العاصمة أبوظبي.

ويسعى الرحالة الإماراتي إلى قطع أكثر من ألفي كيلومتر جريا من عاصمة بلاده أبوظبي وصولا إلى مكة المكرمة في رحلة يتوقع أن ينهيها خلال 40 يوما.

وقال "السويدي": "تأتي هذه المبادرة الرياضية التي أقوم بها في إطار ردَّ الجميل إلى دولة الإمارات التي منحت أبناءها أفضل فرص الحياة الكريمة، ولتكريم أرواح شهداء الدولة والتحالف العربي في اليمن، والتعريف ببطولاتهم".

ويحمل الرحالة العلمين الإماراتي والسعودي، في "رسالة تقدير للأخُوَّة الإماراتية - السعودية، وللعلاقات الوثيقة التي تجمع بين قيادتي البلدين وشعبيهما، ولدورهما النبيل في الدفاع عن الأمن والسلام والاستقرار في منطقة الخليج العربي"، بحسب قوله.

وشاركت إدارة الطوارئ والكوارث والنقل الإسعافي في مديرية الشؤون الصحية في محافظة الأحساء، في مسيرة الرحال الإماراتي، عبر توفير الدعم والعناية الطبية اللازمة عند الحاجة خلال مروره بالمنطقة الجغرافية التابعة لمحافظة الأحساء.

وقدم "السويدي" شكره للفرق الطبية في "صحة الأحساء" على مرافقته، معتبرا وجودهم "مصدر طمأنينة" في رحلته، حيث يعتبر الجري 40 يوما متواصلة "تحديا هائلا، وخطر الانهيار الجسدي قائم ومُحدق".



إقرأ المزيد