عمرو أديب لعلاء مبارك: رد السجون ميعلمناش الأدب
الخليج الجديد -

عمرو أديب لعلاء مبارك: رد السجون ميعلمناش الأدب

شن الإعلامي المصري "عمرو أديب" هجوما عنيفا، مساء الإثنين، على نجل الرئيس المصري المخلوع "حسني مبارك" "علاء"، بعد نشر "علاء" فيديو لـ"أديب"، وهو يتحدث عن "مبارك" قبل وبعد تنحيه عن الحكم، ليبرز التناقض بين الحديثين في إطار ساخر أرفقه بكلمة "بدون تعليق".

ويظهر المقطع، الذي أرفقه  نجل الرئيس المصري المخلوع بابتسامة ساخرة "أديب" بين تأييد "مبارك" والثناء عليه عندما كان رئيسا، في جزئه الأول، والهجوم الحاد عليه حاليا، في جزئه الثاني.

 

 

 

وخلال برنامج "الحكاية" على فضائية "MBC مصر"، وجه "أديب" حديثه لـ"علاء" قائلا: "إنت قررت تفرد صدرك (تزعم الشجاعة)، وإذا كنت جدع افتحه أوي ونتكلم.. إنت جِيت عند واحد مستبيع (لا يبالي).. وانت كنت عارف إن أخوك (جمال) هيوديكم في داهية.. وودّاكم".

وأضاف الإعلامي المصري المقرب من النظام الحاكم: "اليوم يوافق ذكرى تنحي الرئيس الأسبق عن الحكم عقب ثورة 25 يناير، تخيل كيف سيكون الوضع لو لم يتنح، لكان (جمال مبارك) مازال يحكم مصر، وعلاء مبارك يقبض".

وتابع: "انت عارف يا علاء إني صحفي شاطر، جبت فلوس سويسرا منين؟! إيه (ماذا) كانت وظيفة علاء مبارك؟".

وأردف "أديب": "مش على آخر الزمن واحد رد سجون يعلمنا الأدب، إنت اللي جبتوا لنفسك".

 

 

 

ويتصدى "علاء مبارك"، الذي كان يفضل الابتعاد عن الحياة السياسية والأضواء خلال فترة حكم والده، هذه الأيام، لكل ما يخص أسرته من أخبار، حيث تشتبك تغريداته مع الأحداث الجارية، أو يرد بها على اتهامات بحقها.

وانقسم المغردون عبر "تويتر" حول إعادة نشر "علاء" لفيديو "أديب" بين مؤيد يبدي رفضه لنفاق الإعلاميين الموالين للنظام، ومعارض يرى فيما نشره صنيعة لحكم والده على مدى 30 عاما.

وعبر بعض المؤيدين عن حنين لأيام "الخير" كما سماها بعضهم، في إشارة إلى فترة حكم "مبارك"، فيما اعتبر معارضون أن إعادة نشر "علاء" لفيديو "أديب" تنطوي على تناقض آخر، إذ إن الإعلامي المصري الذي يشن هجوما عنيفا على أسرة الرئيس الأسبق حاليا هو ذاته الذي ظل مدافعا عن نظام "مبارك" طوال فترة حكمه.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



إقرأ المزيد