الاحتلال يشرح جثمان عميد أسرى غزة فارس بارود
الخليج الجديد -

الاحتلال يشرح جثمان عميد أسرى غزة فارس بارود

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية (تابعة لمنظمة التحرير)، إن الاحتلال الإسرائيلي سيشرع الثلاثاء بعملية تشريح جثمان عميد أسرى قطاع غزة "فارس بارود".

وتتم عملية التشريح لجثمان "بارود"(51 عاما)، في إحدى المستشفيات الإسرائيلية، بحضور الطبيب الفلسطيني "ريان العلي"، وفق وسائل إعلام فلسطينية.

وتأتي الخطوة، بعد مطالبة الهيئة، بالوقوف على تفاصيل وأسباب استشهاد "بارود"، محملة إدارة السجن وحكومة الاحتلال، المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة. 

وتشهد سجون الاحتلال حدادا عاما، وإغلاقا لكافة الغرف، وإضرابا عن القيام بالأمور الحياتية اليومية، احتجاجا على استشهاد "بارود" بعد نقله من سجن ريمون (جنوب) إلى مشفى إسرائيلي.

وتتهم الهيئة، سلطات الاحتلال بالإهمال الطبي المتعمد، وعدم تقديم الرعاية اللازمة لـ"بارود" الذي كان يعاني مشاكل صحية.

واعتقل بارود في 23 مارس/آذار 1991، ومحكوم عليه بالسجن المؤبد، بتهمة قتل مستوطن إسرائيلي، قضى منها 28 عاما، إلى أن وافته المنية الأربعاء الماضي.

ويعتبر "بارود" من سكان مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، أقدم أسير من قطاع غزة، وهو واحد من الأسرى القدامى المعتقلين من قبل اتفاقية "أوسلو".

ويقدر عدد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي بـ6 آلاف أسير، بينهم 1500 مرضى، وفق تقديرات حقوقية.
 



إقرأ المزيد