سيناتور أسترالي يبرر هجوم نيوزيلندا الإرهابي: المسلمون السبب
الخليج الجديد -

سيناتور أسترالي يبرر هجوم نيوزيلندا الإرهابي: المسلمون السبب

أثار السيناتور الأسترالي "فرايزر أنينغ"، ضجة كبيرة بعد تبريره، في بيان رسمي، الهجوم الإرهابي على المسجدين في نيوزيلندا اليوم والذي راح ضحيته 50 شخصا حتى الآن.

وقال "أنينغ": "السبب الحقيقي لإراقة الدماء في نيوزيلندا اليوم هو برنامج الهجرة الذي سمح للمسلمين بالهجرة إليها. لنكن واضحين، ربما يكون المسلمون ضحية اليوم.. لكن في العادة هم المنفذون، وفي العالم يقتل المسلمون الناس بمستويات عالية باسم دينهم".

 

وتابع قائلا أن: "الدين الإسلامي ببساطة.. هو أصل وأيديولوجية العنف من القرن السادس. فقد برر الحروب اللانهائية ضد كل من يعارضه ويدعو لقتل غير المؤمنين به"، حسب تعبيره.

ولاقت تصريحات "أنينغ" استنكارا كبيرا وردود فعل غاضبة، كان أبرزها من قبل رئيس الوزراء الأسترالي "سكوت موريسون"، الذي اعتبر في سلسلة تغريدات أن إلقاء اللوم فيما شهدته بلاده اليوم على الهجرة "أمر مقرف".

وأضاف "موريسون" أن تصريحات مثل تصريحات السناتور "أنينغ": "لا مكان لها في أستراليا، فكيف بالبرلمان الأسترالي؟".

كما بين أن "نيوزيلندا كما أستراليا، مأوى للناس من جميع المذاهب والثقافات والخلفيات، ولا مكان فيها للكراهية وعدم التسامح الذي ينتج التشدد والإرهاب والعنف، وهو ما ندينه في بلادنا".

 

وكان منفذ الهجوم الإرهابي بمدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية، ويدعى "برينتون تارانت"، قد نشر بيانا من 73 صفحة على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي حفل بالتعبيرات العنصرية المعادية للمسلمين.

وأوضح "تارانت" البالغ من عمره 28 عاما، في البيان سبب اختياره للمساجد التي استهدفها في الهجوم.

ودعا "تارانت" في البيان إلى قتل الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" والمستشارة الألمانية "أنغيلا ميركل" وعمدة لندن "صادق خان".

وأوضح أنه استلهم هذا الهجوم الإرهابي من النرويجي "أندرس بريفيك"، الذي نفذ هجوما عام 2011 أسفر عن مقتل 77 شخصا.



إقرأ المزيد