اعتقال 75 محتجا خرجوا ضد قرارات بوتفليقة الأخيرة
الخليج الجديد -

اعتقال 75 محتجا خرجوا ضد قرارات بوتفليقة الأخيرة

ألقت الشرطة الجزائرية، 75 شخصا، في نهاية أكبر مسيرات تشهدها العاصمة، منذ بدء الاحتجاجات، الشهر الماضي.

وقالت المديرية العامة للأمن الوطني (الأمن العام) في بيان لها، الجمعة، إنها سجلت اعتقال 75 شخصا في إطار عملية حفظ النظام ببعض أحياء العاصمة، على خلفية أحداث عنف وسرقة وتحطيم للسيارات وتخريب لممتلكات عمومية وخاصة.

وأشارت إلى إصابة 11 شرطيا، بجروح خفيفة، حيث يتم التكفل بهم حاليا بالمصالح الطبية التابعة للأمن الوطني.

والجمعة، تظاهر عشرات الآلاف، معلنين رفضهم للقرارات الرئيس "عبدالعزيز بوتفليقة" الأخيرة، التي مدد فيها ولايته الرابعة، وأرجأ الانتخابات الرئاسية، التي كانت مقررة الشهر المقبل، وتراجع عن الترشح، وأعلن عزمه تنظيم ندوة وطنية وتغيير حكومي.

ورفع المتظاهون، شعار "الرحيل لا التأجيل"، و"الشعب يريد إسقاط النظام"، و"ماكانش (لا توجد) دقيقة يا بوتفليقة"، و"ماكانش (لا يوجد) التمديد يا بوتفليقة"، و"لا للتدخل الأجنبي".

ومنذ إعلان "بوتفليقة" الذي يحكم البلاد منذ 20 عاما، ترشحه، في 10 فبراير/شباط الماضي، تشهد الجزائر احتجاجات وتظاهرات رافضة، وصلت إلى تهديد أكثر من ألف قاض بمقاطعة الإشراف على الانتخابات.



إقرأ المزيد