اتفاق لوقف إطلاق النار في إدلب بوساطة تركية روسية
الخليج الجديد -

اتفاق لوقف إطلاق النار في إدلب بوساطة تركية روسية

أعلن المركز الروسي للمصالحة في سوريا، مساء الاربعاء، عن التوصل إلى اتفاق يقضي بوقف تام لإطلاق النار في منطقة إدلب، برعاية تركية - روسية.

وقال رئيس المركز "فيكتور كوبتشيشين": "بمبادرة من الجانب الروسي وتحت رعاية روسيا وتركيا، تم التوصل إلى اتفاق ينص على الوقف التام لإطلاق النار في كامل أراضي منطقة إدلب لخفض التصعيد، اعتبارا من منتصف ليلة الـ12 من يونيو 2019".

وأضاف: "نتيجة لذلك، سجلنا انخفاضا كبيرا في عدد الهجمات من جانب الجماعات المسلحة"، حيث رصد المركز وقوع حالتي قصف فقط، استهدفتا مدينتي محردة وسوران في محافظة حماة، منذ دخول الاتفاق حيز التنفيذ.

وأشار "كوبتشيشين" إلى استمرار العمل الرامي إلى حل النزاع السوري بسبل غير عسكرية وتقديم المساعدة الشاملة للمواطنين السوريين في استعادة الحياة السلمية في البلد.

وكان المركز قد سجل، أمس الثلاثاء، 12 حالة قصف طالت مناطق في محافظتي اللاذقية وحلب وريفها.

وشنت قوات النظام السوري وحلفاؤه من الروس والميليشيات الإيرانية حملة قصف عنيفة على منطقة خفض التصعيد، التي تم التوصل إليها بموجب مباحثات أستانة بين تركيا وروسيا وإيران في مايو/أيار 2017.

ودفعت انتهاكات قوات النظام السوري تركيا وروسيا إلى توقيع اتفاقية سوتشي، في 17 سبتمبر/أيلول 2018، بهدف تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وسحبت بموجبها المعارضة أسلحتها الثقيلة من المنطقة التي شملها الاتفاق في 10 أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وواجهت الاتفاقية خطر الانهيار خلال الأيام الماضية نتيجة مواصلة قوات النظام السوري استهداف المحافظة التي يقطن فيها نحو 4 ملايين مدني نزح منهم مئات الآلاف خلال الاسابيع الماضية.



إقرأ المزيد