إسرائيل اليوم: الفلسطينيون بلا دعم عربي في البحرين
الخليج الجديد -

إسرائيل اليوم: الفلسطيون بلا دعم عربي في البحرين

كشف مصدر في البيت الأبيض أن المغرب، والأردن ومصر بلغوه بأنهم سيشاركون في ورشة العمل الاقتصادية بالبحرين الهادفة للترويج لصفقة القرن.

وسبق أن أعلنت السعودية والإمارات عن مشاركتهما في الورشة التي من المقرر أن تنعقد 25 – 26 يونيو/حزيران في المنامة.

وبتلك يعاني الموقف الفلسطيني الرافض للمشاركة في ورشة المنامة الاقتصادية من نقص شديد في الإسناد والدعم من جانب العالم العربي، بحسب ما نشرته صحيفة "إسرائيل اليوم".

ويبدو أن جهود إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" الحثيثة لضم الدول المركزية الأساس في المنطقة لمؤتمر البحرين بدأت تعطي ثمارها.

وبدأت تلك الجهود منذ أعلنت الإدارة الأمريكية الشهر الماضي عن إطلاق الجانب الاقتصادي من خطتها للسلام (صفقة القرن) في مؤتمر خاص يعقد في البحرين.

ويعزل بيان البيت الأبيض أمس أكثر فأكثر السلطة الفلسطينية التي تقاطع مبادرات الرئيس "ترامب" منذ اعترافه بالقدس المحتلة كعاصمة (إسرائيل) في يناير/كانون الأول 2017.

ولن يعنى المؤتمر الخاص في البحرين بالمسائل الجوهرية في النزاع بين (إسرائيل) والفلسطينيين، ولكنه سيركز على السبل المختلفة لتحسين وضع الفلسطينيين في المناطق وفي الدول العربية، ضمن أمور أخرى من خلال تجنيد أموال طائلة لمشاريع للتنمية الإقليمية.

ومن المنتظر أن تؤدي تلك الورشة، بحسب أهدافها المعلنة،  إلى ازدهار واستقرار اقتصادي، وذلك للتسهيل في سيناريوهات مختلفة سيتعين على الأطراف فيها اتخاذ قرارات سياسية.

وأفادت الصحيفة العبرية، الثلاثاء، إن الفلسطينيين يتعرضون لضغط شديد من الدول العربية المعتدلة للمشاركة في المؤتمر الاقتصادي في البحرين، وذلك بعد أن أعلن رئيس السلطة الفلسطينية رسميا بأن الفلسطينيين سيقاطعون المؤتمر، بسبب ما وصفوه بأنه "المعاملة المتحيزة منل جانب إدارة ترامب تجاه إسرائيل".

وقال مصدر أردني رفيع المستوى لـ"إسرائيل اليوم"، إن أبو مازن رد اقتراحا لمخطط وضع لحل الأزمة الاقتصادية في السلطة بل ومنع المسؤولين الفلسطينيين الكبار من حضور محافل إسرائيلية في محاولة لحل الأزمة الاقتصادية التي تعيشها السلطة الفلسطينية، وكفيلة بأن تؤدي إلى انهيارها.

أما في الأردن، وفقا لما قاله الملك "عبدالله"، فإن الضغط على الأردن من ناحية صفقة القرن قل، إذ أنه من غير المتوقع حدوث تقدم مهم في الأشهر القادمة.



إقرأ المزيد