مؤسس تليجرام يقلع عن الطعام تماماً والأطباء يحذرون من تقليده
الخليج الجديد -

مؤسس تليجرام يقلع عن الطعام تماماً والأطباء يحذرون من تقليده

13-06-2019 الساعة 00:43 | ترجمة وتحرير الخليج الجديد

أقلع مؤسس تطبيق تليجرام الشهير؛ "بافيل دوروف"، عن تناول الطعام تماما، على أمل الخروج بأفكار جديدة لتطبيق المراسلة، لكن الأطباء يحذرون من مثل هذا العمل.

ويعيش "دوروف"، الذي يشار إليه أحيانًا باسم "مارك زوكربيرج" الروسي بعد تأسيس الشبكة الاجتماعية VK، في منفى ذاتي منذ العام 2014، بعد رفضه السماح للسلطات بالوصول إلى بيانات الأشخاص الخاصة.

ويعرف بقيوده الغذائية، حيث تخلى عن الكافيين واللحوم والمخدرات والكحول والوجبات السريعة منذ أكثر من 15 عامًا، وكشف الشهر الماضي أنه كان يحد من الطعام الذي يتناوله ليقتصر على الأسماك والمأكولات البحرية، لكنه أعلن يوم الخميس أنه أوقف الطعام تمامًا.

وكتب على قناة تليجرام الخاصة به "أحاول هذا الشهر شيئًا أكثر تطرفًا، بعدم تناول أي طعام على الإطلاق. لقد كنت أصوم عمّا عدا الماء خلال الأيام الستة الماضية وأشعر أنني بحالة جيدة حتى الآن. بما أن استهلاك صفر من الغذاء يحسن وضوح الأفكار، فقد أنجزت أيضًا العديد من الأشياء من ناحية إدارة المنتجات".
 

تحذير الأطباء

 

لكن مثل هذا النظام المتطرف الذي يقوم به "دوروف" لا ينصح به الأطباء، وهناك أدلة قليلة تشير إلى أنه قد يزيد من الإبداع.

وتحذر هيئة الخدمات الصحية البريطانية من أن الصيام المتقطع يأتي مع العديد من المخاطر الصحية، مثل حرقة المعدة، ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى اضطرابات الأكل.

وغالباً ما يشير خبراء البقاء على قيد الحياة إلى "قاعدة الثلاثة"، كتقدير تقريبي للمدة التي يمكن أن يعيشها جسم الإنسان في حالة الطوارئ.

وتنص تلك القاعدة على أنه يمكن للشخص أن يبقى على قيد الحياة لمدة ثلاث دقائق تقريبًا بدون أكسجين، وثلاثة أيام بدون ماء، وثلاثة أسابيع دون طعام، قبل أن يموت، لكن هناك عوامل تباين فردية.

"دوروف" أقر ببعض الآثار الجانبية المادية لنظامه المتطرف، لكنه ادعى أنه سيكون في نهاية المطاف من أجل الصالح الأكبر لمستخدمي تليجرام، قائلا: "من الواضح أنني قد أفقد بعض كتلة العضلات كنتيجة لذلك، لكنني أعتقد أنه إذا تمكنت من الخروج بأفكار جديدة رائعة لتليجرام خلال الصيام، فسيكون ذلك مفيدًا لملايين المستخدمين".



إقرأ المزيد