دراسة: كلبك مرآة لمستوى توترك
الخليج الجديد -

13-06-2019 الساعة 01:02 | ترجمة وتحرير الخليج الجديد

يبدو أن الكلاب لا تشعر فقط بنا حين نكون متوترين، ولكنها هي أيضاً تشاركنا الشعور ذاته، حيث قال باحثون إن هذه هي المرة الأولى التي يرصدون فيها تزامنًا طويل الأجل في مستويات التوتر بين نوعين مختلفين (الإنسان والكلب).

وأجرى باحثون سويديون دراسة على مجموعة من الكلاب وأصحابها من البشر، وقاموا بقياس مستوى التوتر لدى كل منهما، باستخدام علامات موجودة في خيوط الشعر، حيث يتراكم الكورتيزول - هرمون التوتر - مع مرور الوقت في نمو الشعر.

وجد الباحثون أن مستويات الكورتيزول البشرية والكلبية متقاربة بشكل وثيق خلال الفصول، على الرغم من أن الكلاب شعرت بتوتر أكبر قليلاً خلال فصل الشتاء.

ومن اللافت للنظر، أن امتلاك الكلب لحديقة للعب فيها، أو عدد الساعات التي يعمل فيها صاحبه، وعيشه مع كلاب أخرى، كان له تأثير ضئيل على مستوى الكورتيزول، وهذا يعني أن البيئة لها تأثير أقل على توتر الكلاب من أصحابها أنفسهم.

وأظهرت الكلاب الإناث تركيزاً أعلى للكورتيزول من الكلاب الذكور، حيث كشفت دراسات سابقة أنه في معظم الأنواع، تظهر الإناث استجابة عاطفية أعلى، مما قد يفسر الارتباط الأقوى لمستويات الكورتيزول بين البشر والكلاب الإناث.

وجدت الدراسة أن المالكين المتسمين بمستويات عالية من الحساسية العصبية - وهي سمة شخصية تنطوي على ميل طويل الأمد إلى أن يكونوا في حالة عاطفية سلبية أو قلقة – لديهم كلاب بأدنى مستويات الكورتيزول في الشعر.

ويمكن تفسير ذلك من خلال حقيقة أن هؤلاء المالكين قد يبحثون عن مزيد من الراحة مع حيواناتهم الأليفة، فيمنحونها مزيدًا من الاهتمام والعناق والمكافآت.



إقرأ المزيد