السودان.. النائب العام يلمح لإعدام المتورطين في تمرد المخابرات
الخليج الجديد -

ألمح النائب العام السوداني، "تاج السر علي الحبر"، إلى معاقبة المتورطين في التمرد المسلح بهيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات بالإعدام أو السجن المؤبد.

وقال "تاج السر"، في بيان نشرته الثلاثاء وكالة الأنباء السودانية الرسمية "سونا"، إن المادة 56 من قانون الأمن الوطني السوداني لعام 2010 تنص على فرض عقوبة الإعدام أو السجن المؤبد على كل من "يشرع في التآمر مع أي عضو أو أعضاء آخرين على التمرد، أو يثيره أو يشترك أو يتسبب فيه" أو "يكون حاضرا أي تمرد ولا يبذل فيه أقصى جهده لقمعه" أو "يكون عالما أو يتوافر لديه سبب يدعو للاعتقاد بأن تمردا أو نية للقيام به أو أي مؤامرة ضد النظام الدستوري القائم، ولا يقوم بالتبليغ عن ذلك".

وأدان النائب العام، محاولة التمرد الفاشلة، ووصفها، بأنها "جريمة تمرد بكامل أركانها"، مشددا على ضرورة التعامل مع المتورطين فيها وفقا لأحكام القانون ورفع الحصانات عنهم وتقديمهم إلى المحاكمات العاجلة.

وذكر "تاج السر" أنه لا بد من أخذ "القصور في إدارة الجهاز" المخابراتي على محمل الجد وإجراء التحقيقات اللازمة للكشف عما حدث بكل أبعاده، مع إعادة هيكلة جهاز المخابرات العامة "وفقا لمقتضيات الوثيقة الدستورية وقرارات مجلسي السيادة والوزراء الصادرة في هذا الصدد".

وأشار إلى أن الأمن وسيادة حكم القانون يشكلان أساسا لاستقرار البلاد في المرحلة الحالية، مشددا على أن البلاد تحتاج إلى "جهاز يصون أمنها وليس لترويع المواطنين وزعزعة أمن البلاد والعباد".

وفي وقت سابق من الأربعاء، أعلن رئيس المجلس السيادي في السودان "عبدالفتاح البرهان"ـ إنهاء التمرد الذي شهدته بلاده، الثلاثاء، والسيطرة على جميع مقرات هيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات، وإعادة فتح المجال الجوي أمام حركة الطيران.

وفي مؤتمر صحفي برفقة رئيس الوزراء "عبدالله حمدوك"، وممثلين لقيادات من قوى إعلان الحرية والتغيير، عقد فجر الأربعاء، قال "البرهان" إن القوات المسلحة لن تسمح بأي انقلاب على ثورة الشعب السوداني. وأضاف أن "القوات المسلحة السودانية ستظل متماسكة خلف مهام الفترة الانتقالية إلى أن تبلغ منتهاها".

ونجحت قوات من الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، في السيطرة فجر الأربعاء، على مقر هيئة العمليات التابع لجهاز المخابرات بمنطقة الرياض بالعاصمة الخرطوم، وهو آخر المقار التي شهدت احتجاجا مسلحا لمنتسبي هيئة العمليات.

وسبق أن أعلن الجيش السوداني الليلة الماضية، السيطرة على مقر هيئة العمليات التابع لجهاز المخابرات بعد اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة بين قوات الجيش ومتمردين من الهيئة.

وأفاد تلفزيون السودان بأن الجيش تمكن من استعادة مقر هيئة العمليات في منطقة كافوري.



إقرأ المزيد