وفد الشيوخ الأمريكي للشرق الأوسط: قادة عرب يرغبون في التعاون الأمني مع إسرائيل
الخليج الجديد -

كشف أعضاء من وفد مجلس الشيوخ الأمريكي بعد زيارة إلى الإمارات العربية والبحرين والمغرب وإسرائيل أن قادة كل دولة عبروا عن رغبتهم في توسيع التعاون الاقتصادي والأمني ​​مع إسرائيل والولايات المتحدة.

وقالوا أيضا إن قادة هذه الدول سلطوا الضوء بشكل خاص على تهديد إيران ووكلاء طهران.

وضم وفد مجلس الشيوخ من الحزبين السيناتور "جاكي روزين" (ديمقراطي من نيفادا) و"جيمس لانكفورد" ( جمهوري من أوكلاوهوما) و"مايكل بينيت" (ديمقراطي عن ولاية كارولينا الشمالية) و"دان سوليفان" (جمهوري عن ولاية الأسكا) و"مارك كيلي" (ديمقراطي  إيرزونا) و"تيد بود" (الجمهوري  من نورث كارولاينا) والسيناتورة "كيرستن غيليبراند" (ديمقراطية من نيويورك).

وأكد أعضاء الوفد أن القادة العرب يشعرون بالتفاؤل بشأن مستقبل إتفاقيات "أبراهام" وإمكانيتها في المنطقة.

وأشارت "غيليبراند" في حديث لموقع "جويش إنسايدر" إلى أن اتفاقية الأمن الإقليمي  في المنطقة "يمكن أن تعالج" الأسئلة العاجلة المتعلقة بطموحات إيران النووية وأعلنت أنها تود مقابلة الإدارة و"بايدن" لمناقشة الموضوع.

وقالت: "سوف يذهلك" التعاون الدفاعي القائم بين الحلفاء الجدد، ولكنها حذرت من أن "لدينا الكثير من العمل الذي يتعين علينا القيام به" لإنشاء تحالف أمني وطني أعمق بين الإمارات والولايات المتحدة على وجه الخصوص، بالنظر إلى استمرار علاقة الإمارات مع الصين.

وبحسب ما ورد، أكدت السيناتورة الديمقراطية أنها  ناقشت بالفعل سبل توسيع التعاون مع مستشار الأمن القومي "جيك سوليفان" والسفير الأمريكي في إسرائيل "توم نيديس"،  واقترحت، أيضاً، ضم الأردن ومصر رسميًا إلى اتفاقيات "أبراهام"،  وطرحت  فكرة إضافة الكويت والمملكة العربية السعودية إلى الاتفاقية – على الرغم من أنها قالت إن تركيز الوفد كان على تعميق العلاقات القائمة بدلاً من إضافة دول جديدة إلى الاتفاقية.


 



إقرأ المزيد