تل ابيب ستطلب من ادارة بايدن عدم ممارسة ضغوطات على السعودية ومصر والامارات
شبكة راية الإعلامية -

افاد موقع "والا" الاسرائيلي ان اسرائيل تنوي الطلب من الادارة الامريكية الجديدة عدم ممارسة ضغوطات على السعودية، مصر والامارات وتجنب المواجهات معهم في قضايا حقوق الانسان وقضايا اقليمية اخرى مثل اليمن، وذلك نقلا عن مسؤولين امنيين. 

وذكر التقرير ان بايدن في اطار جولة من المحادثات اجراها مع زعماء في العالم بعد فوزه بالانتخابات، لم يتحدث مع زعماء السعودية، مصر والامارات، رغم اعتبار هذه الدول حلفاء مركزيين لواشنطن في المنطقة، وحتى انه خلال حملته الانتخابات وجه عدد من الانتقادات الى السعودية بخصوص الحرب في اليمن. 

في المقابل، اسرائيل تعتبر علاقاتها الامنية والاستخباراتية مع السعودية، مصر والامارات عاملا رئيسيا في استراتيجية احتواء ايران وكمكون مهم في الامن الاقليمي. اسرائيل تخشى ليس فقط من ان يعود بايدن الى الاتفاق النووي مع ايران، انما بان يقوم ايضا بتهدئة علاقاته مع حلفاء الولايات المتحدة العرب في المنطقة. 

وتطرق التقرير الى الملف اليمني، وذكر ان اسرائيل تقوم بالفترة الاخيره بتخصيص اهتمام خاص لليمن، وقال مسؤولون اسرائيليون ان ذلك بسبب المخاوف من الهجوم على السفن الاسرائيلية التي تمر من البحر الاحمر بالقرب من الشواطئ اليمنية، وايضا من التأثيرات السلبية للتموضع الايراني في اليمن على السعودية ومصر. 

وذكر التقرير ان هناك تقديرات اسرائيلية بان يغير بايدن بشكل كبير السياسة الامريكية تجاه اليمن، خصوصا بما بتعلق للدور السعودي في الحرب هناك، حيث قامت ادارة ترامب بدعهمهم، وقال المسؤولون ان اسرائيل تنوي تشجيع الادارة الجديدة للتأكد من أن تغيير سياساتها لن يؤدي الى تعميق التأثير الايراني في اليمن، وان لا يعرض التعاون الاقليمي بين اسرائيل، الولايات المتحدة والسعودية في مواضيع اخرى للخطر. 



إقرأ المزيد